ساعدت الكثير من العوامل في عصرنا الحالي في انتشار الأنواع المختلفة من الأورام، فأصبحت الأورام من أهم العوامل التي تودي بحياة الكثيرين حول العالم، لذا يكثر البحث عن افضل دكتور جراحة اورام في مصر، فكيف يمكنك الوصول لأفضل طبيب في هذا التخصص؟ وما هي أهم العوامل التي يجب وضعها بعين الاعتبار عند الاختيار؟ سنتعرف خلال هذا المقال على أهم العوامل التي يجب توافرها عند البحث عن طبيب الأورام.

طبيب جراحة الأورام صاحب الكفاءة والخبرة يوفر عليك الكثير من الوقت والجهد، بالإضافة إلى المساعدة في زيادة نسب الشفاء، فعلاج الأورام بصفة عامة يعتمد بصورة أساسية على الاكتشاف المبكر للمرض، لذا يجب البحث عن الطبيب صاحب الخبرة الكافية في هذا المجال والتي ستمكنه من التشخيص الدقيق للمرض، وتحديد أفضل الطرق لعلاجه.

أسباب الإصابة بالأورام

تبدأ الخلايا السرطانية في النمو عندما تحدث طفرة جينية في الجين المسئول عن نمو بعض الخلايا في مكان ما في الجسم، مما يتسبب في زيادة نمو هذه الخلايا بصورة أسرع من الحالة الطبيعية، وفي ظل عدم قدرة الجسم على التخلص من هذه الخلايا بنفس سرعة نموها؛ يتسبب ذلك في تراكمها وتكون الورم.

وإذا نمت هذه الخلايا في مكان واحد دون انتقالها إلى أماكن أخرى في الجسم فتكون أورام حميدة، أما في حال وصول هذه الخلايا إلى مجرى الدم ووصولها إلى أجزاء الجسم المختلفة لتكون أورام فيها ففي هذه الحالة تسمى أورام خبيثة.

وتحدث الطفرات الجينية غالباً لأسباب غير معروفة، وهناك طفرات جينية قد يولد بها الجنين، لكن أغلب الطفرات الجينية تحدث بعد الولادة نتيجة عدة أسباب، أو ما يُسمى بعوامل الخطورة، وفيما يلي أهم عوامل الخطورة التي قد تتسبب في نمو الخلايا السرطانية:

    1. التقدم في العمر: تحدث أغلب الطفرات الجينية وإصابات الأورام مع التقدم في العمر.
  • التدخين: نظراً لما للتدخين من أضرار فإنه يزيد من فرص تكون طفرات جينية، وهو أحد عوامل الخطورة للإصابة بعدد كبير من الأورام.
  • وجود تاريخ عائلي: تتوارث الطفرات الجينية بين الآباء والأبناء، ففي حال إصابة أحد الأبوين بنوع معين من الأورام فهذا يعني أن لديك عامل خطورة للإصابة بهذا الورم. 
  • نمط الحياة غير الصحي: يساعد نمط الحياة غير الصحي مثل السمنة وعدم ممارسة الرياضة، وتناول الأطعمة غير الصحية والأطعمة المصنعة على زيادة خطر الإصابة بالأنواع المختلفة من الأورام.
  • البيئة المحيطة: يساعد التدخين السلبي وكثرة التعرض للمواد الكيميائية الضارة مثل الأسبستوس إلى رفع معدلات الإصابة بأنواع الأورام المختلفة. 

عند وجود عوامل الخطورة السابقة يجب المتابعة مع الطبيب بشكل دوري لتجنب الكثير من مضاعفات الإصابة بالأورام المختلفة، ويساعد الفحص الدوري على الاكتشاف المبكر للأورام، ويُعد الاكتشاف المبكر الخطوة الأولى للعلاج ورفع نسب الشفاء من الأورام المختلفة.

افضل دكتور جراحة اورام في مصر

عند البحث عن افضل دكتور جراحة اورام في مصر هناك عدة معايير يجب أخذها في الاعتبار، والتي ستساعدك في التوصل لأفضل الأطباء بسهولة، وفيما يلي أهم هذه العوامل:

  • الدرجة العلمية والشهادات التي حصل عليها: عند البحث عن افضل دكتور جراحة اورام في مصر يجب التعرف على الشهادات العلمية التي حصل عليها الطبيب، مثل شهادة الماجستير والدكتوراه، فهي تثبت أن الطبيب لديه العلم والمعرفة الكافية لتشخيص وعلاج الحالات المختلفة.
  • عدد سنوات الخبرة: يكتسب الطبيب الكفاءة والقدرة على التعامل مع الحالات المختلفة من خلال سنوات خبرته، وعلاج الكثير من الأنواع المختلفة من الأورام، وإجراء عدد كبير من الجراحات الناجحة.
  • الأماكن التي عمل بها الطبيب: يكتسب الطبيب خبرته من الأماكن التي عمل بها، فعند البحث عن أفضل طبيب في جراحة الأورام؛ يجب التعرف على الأماكن التي عمل بها.
  • استخدامه للتقنيات الحديثة: ساعدت التقنيات الحديثة في التشخيص الدقيق للحالات المختلفة وعلاجها، مع تجنب الكثير من الآثار الجانبية للطرق التقليدية، والوصول إلى نسب نجاح عالية للعمليات، لذا فيجب أن يكون طبيب جراحة الأورام على دراية بكيفية استخدام هذه التقنيات الحديثة والتعامل معها.
  • رضا العملاء: يمكنك التعرف على مدى رضا العملاء عن الخدمات التي يقدمها الطبيب من خلال استطلاع الرأي على الإنترنت، أو من خلال المقربين ممن حصلوا على خدمات نفس الطبيب. 

وبأخذ هذه العوامل في الاعتبار؛ يمكنك التوصل إلى أفضل أطباء جراحة الأورام في مصر.

أنواع الأورام المختلفة

تُصيب الخلايا السرطانية أجزاء الجسم المختلفة، وفيما يلي أشهر أنواع الأورام:

أورام الثدي

يُعد سرطان الثدي من أكثر أنواع السرطان انتشاراً بين السيدات، فهو يأتي في المرتبة الثانية بعد أورام الجلد، ويُصيب نسبة كبيرة من السيدات حول العالم، ويعتمد علاج اورام الثدي بنسبة كبيرة على الاكتشاف المبكر لها، ويتم اختيار طريقة العلاج المناسبة وفقاً لمرحلة الورم.

سرطان القولون

تنمو الخلايا السرطانية في القولون متسببةً في سرطان القولون واعراضه تظهر في صورة:

  • تغير في حركة الأمعاء سواء الإصابة بالإمساك أو الإسهال. 
  • الإصابة بالنزيف الشرجي. 
  • اضطرابات وتقلصات في البطن. 
  • ألم وغازات في البطن. 

وفي المراحل المتقدمة يتعرض المريض لفقدان الوزن غير المبرر والتعب والإرهاق المستمر.

سرطان البنكرياس

البنكرياس هو أحد الغدد الموجودة في الجهاز الهضمي، وهو المسئول عن إنتاج الإنزيمات الهاضمة، بالإضافة إلى إفراز الإنسولين الذي يساعد في تنظيم مستوى السكر في الدم، ويحدث سرطان البنكرياس نتيجة نمو الخلايا السرطانية به أو انتقالها إليه من عضو آخر، ويتم تحديد علاج سرطان البنكرياس المناسب وفقاً لمرحلة السرطان ومكان وجوده، ومدى انتشاره، ويهدف العلاج للتخلص من الخلايا السرطانية بشكل نهائي.

سرطان المثانة

المثانة هي أحد أجزاء الجهاز البولي، وهي المسئولة عن تجميع البول إلى أن يتم التخلص منه خارج الجسم، ويتسبب سرطان المثانة في أعراض تُشبه إلى حدٍ ما التهاب الجهاز البولي، ويتم علاج سرطان المثانة جراحياً عن طريق الاستئصال الجزئي أو الكلي للمثانة، أو باستخدام العلاجات الأخرى مثل العلاج الكيماوي أو الإشعاعي أو الهرموني.

أورام الغدة النكافية

الغدة النكافية هي نوع من الغدد اللعابية الموجودة أمام الأذن، وتساعد في سهولة مضغ وهضم الطعام، وقد يُصاب البعض بورم الغدة النكافية الحميد وفيه تنمو الخلايا في الغدة النكافية فقط ولا ينتقل إلى أماكن الجسم الأخرى، وفي بعض الأحيان قد تحتاج إلى استئصالها في حال كانت تؤثر على الوظائف، أو تضغط على الأوعية الدموية الموجودة في هذا المكان، أو كانت تُسبب ورم كبير أمام الأذن.

أورام الغدة الدرقية

الغدة الدرقية هي أحد الغدد الهامة في الجسم، والمسؤولة عن إفراز هرمونات تعمل على تنظيم الكثير من العمليات الحيوية في الجسم منها درجة حرارة الجسم، وعمليات الأيض، وضربات القلب، ويتم علاج ورم الغدة الدرقية وفقاً لمرحلته وسرعة نموه وانتشاره، ففي بعض الأحيان قد لا يتطلب العلاج إجراء جراحة الاستئصال، وفي بعض الحالات الأخرى يتم استئصال جزئي أو كلي للغدة، كما قد يتم استخدام عدد من الطرق الأخرى منها العلاج الكيماوي والإشعاعي.

أورام الفم

سرطان الفم هو أحد أنواع الأورام التي تنمو فيها الخلايا السرطانية في أي مكان في الفم، فقد تنمو الخلايا السرطانية على الشفاه أو اللسان، أو في باطن الفم، أو على اللوزتين، أو في آخر الحلق، ويتم علاجها باستئصال هذه الخلايا قبل انتشارها في الأماكن الأخرى.

أورام اللسان

سرطان اللسان هو أحد أنواع أورام الفم، وتنمو فيها الخلايا السرطانية في اللسان، ويتم علاج أورام اللسان عن طريق استئصال جزئي للسان، ويحتاج المريض للعلاج الطبيعي بعدها

أورام المبيض

يحدث سرطان المبيض عندما تنمو الخلايا السرطانية في أحد المبيضين أو كلاهما، وهو من أكثر أنواع سرطان الجهاز التناسلي انتشاراً عند السيدات، ويتم علاج أورام المبيض وفقاً لمدى انتشاره في الحوض والبطن وأجزاء الجسم الأخرى، فيتم استئصال المبيض وقناة فالوب في الدرجات الأولى من الورم، وفي المراحل المتقدمة يتم التخلص من أكثر الأجزاء التي وصلت إليها الخلايا السرطانية.

سرطان الرحم

يُصيب سرطان الرحم عدد كبير من السيدات حول العالم، فهو يأتي في المرتبة الرابعة بين أكثر أنواع الأورام انتشاراً بين السيدات، ويظهر سرطان الرحم اعراضه في صورة النزيف المهبلي، وهو أكثر الأعراض التي تُشير إلى وجود أورام في الرحم، بالإضافة إلى انتفاخ وتورم البطن، وألم في منطقة الحوض.

الدكتور عاصم البراشي أفضل أطباء جراحة الأورام

الدكتور عاصم البراشي مدرس واستشاري جراحة الأورام بجامعة القاهرة والمركز القومي للأورام، واحد من أطباء جراحة الأورام المتميزين في هذا المجال، حصل على شهادة البكالوريوس في الطب والجراحة، وتخصص في مجال جراحة الأورام فحصل على شهادتي الماجستير والدكتوراه، وقد اكتسب خبرة كبيرة في هذا المجال من خلال إجراءه لعدد كبير من الجراحات الناجحة.